صوت و صورة

صيدليات الحراسة

24 ساعة

كاريكاتير اليوم

استطلاع الرأي

ماذا تنتظر من جريدة الصويرة الان؟

شاهد النتيجة

Loading ... Loading ...

القائمة البريدية

تطبيق الصويرة الان

أوقات الصلاة و حالة الطقس

اختر مدينتك
حالة الطقس
27°C 27°C
+ -
توقيت الصلاة
  • الفجر
  • الظهر
  • العصر
  • المغرب
  • العشاء
الرئيسية » 24 ساعة » صحفي من الصويرة الان بقلب اليوم الوطني للاعلام في يوم تواصلي تحت عنوان “ميثاق أخلاقيات المهنة”،

صحفي من الصويرة الان بقلب اليوم الوطني للاعلام في يوم تواصلي تحت عنوان “ميثاق أخلاقيات المهنة”،

الصويرة الان  : الرباط

نظم المجلس الوطني للصحافة”، مساء الجمعة، ندوة بالدار البيضاء تحث شعار “ميثاق أخلاقيات المهنة” ، أجمعت فيها جل التدخلات على ضرورته وأهميته، مع التشديد على تجاوز بعض النواقص التي شابت بعض بنوده.

وقال يونس مجاهد، رئيس “المجلس الوطني للصحافة”، إن “ميثاق أخلاقيات المهنة”،“لبنة أساسية من لبنات التنظيم الذاتي للمهنة، حيث جاء ثمرة لتراكم وطني ساهمت فيه الهيئات المهنية المغربية للصحافة والإعلام، وهي النصوص التي ارتكز عليها المجلس”.

وأضاف مجاهد في كلمة ، أن هذه المناسبة هي “فرصة للتواصل مع المهنيين، ودعوة لهم أن يتملكوا هذا الميثاق”، مشيرا إلى أن “المجلس سيعمل على تنظيم لقاءات وتكوينات لاستيعابه (الميثاق)”.

وشدد المتحدث نفسه، في هذا اللقاء الذي عرف حضور عدد من الصحافيين ومدراء نشر جرائد وطنية، على أن “المؤسسات الصحافية الوطنية مطالبة بأن تتملك بدورها ميثاق الأخلاقيات هذا وتعمل على تطبيقه”، مؤكدا أن “مستقبل الصحافة المغربية رهين بوجود مقاولات صحافية جادة”.

ودعا رئيس المجلس الوطني الصحافيين والمؤسسات الصحافية إلى احترام أخلاقيات المهنة، لافتا إلى أن الهيئة التي يرأسها ستعمل على “تأطير مهنة الصحافة عبر وضع قوانين وشروط لقطع الطريق على المتطفلين عليها”.

كما سيقوم المجلس، بحسب رئيسه، في إطار النهوض بالمهنة، “بالعمل على تنظيم خطة وطنية لتنمية قراءة الصحف الإلكترونية والورقية، وكذا دراسة وضعية الشغيلة بالصحف والجرائد الإلكترونية”.

ووجهت من طرف بعض الباحثين والمهتمين ملاحظات على مضامين وبنود الميثاق المعد من لدن المجلس، حيث قال عبد الوهاب الرامي إن “حديث الميثاق عن المسؤولية المهنية يظهر من خلال هذا الباب التداخل بين المهني والأخلاقي، وهو لا يسائل المهنية في حد ذاتها وإنما ما يترتب عن تبخيسها”.

ودعا الرامي، الأستاذ الباحث بالمعهد العالي للإعلام بالرباط، إلى “توسيع مفهـوم الأخلاق، وتحميل رئيس التحرير المسؤولية في أخلاقيات المهنة، وليس الاقتصار على الناشر”، مشددا على أن “الحسم مع المهنية ينطلق من الحسم مع الأخلاقيات”.

بدورها، جميلة السيوري، رئيسة جمعية عدالة، سجلت في مداخلتها عددا من الملاحظات؛ أبرزها تلك المتعلقة بالبند الخاص باحترام صورة المرأة الذي جاء في الباب المتعلق بالمسؤولية إزاء المجتمع، حيث أكد المجلس الوطني على أنه “لا يجب أن تقدم المرأة في صورة تمييزية أو حاطة من كرامتها، ولا تستعمل بأي شكل من الأشكال في الإثارة التي تتجاوز فعل الإخبار”.

وشددت السيوري في هذا الباب على أن “صورة المرأة مشوهة لدى المجتمع”، وتساءلت: “هل تعنون بها الحفاظ على الصورة القدحية؟”، موردة: “كان يجب أن تكون حماية المرأة بدل احترام صورة المرأة”.

 

 

أسفر التعديل الحكومي الجديد، الذي تم الإعلان عنه مساء الأربعاء الماضي، عن تغييرات مهمة على مستوى هيكلة الحكومة ، إذ تم حذف وزارتين هما وزارة الإتصال والوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة.

حذف الوزارتين يأتي بالتزامن مع تنصيب كل من المجلس الوطني للصحافة، الذي أصبح يسهر على تنظيم شؤون الصحافة المكتوبة، ومجلس المنافسة، الذي يسهر على تنظيم شؤون الحكامة الجيدة والتقنين.

يونس مجاهد رئيس المجلس الوطني للصحافة ورئيس الفدرالية الدولية للصحافيين اعتبر  أن حذف وزارة الإتصال من هيكلة الحكومة في نسختها الجديدة “كان منتظرا”.

“في عدد من الدول الديموقراطية، لا توجد هناك وزارات تشرف على قطاع الإعلام. وحذف وزارة الإتصال بالمغرب كان منتظرا، خصوصا وأن المغرب أصبح يتوفر على هياكل متقدمة تشرف على القطاع،” يوضح رئيس المجلس الوطني للصحافة.

ومن بين هذه الهياكل، يوضح يونس مجاهد، “هناك الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، التي تتمتع باختصاصات مهمة في مجال الإعلام السمعي البصري. وبالنسبة للصحافة المكتوبة (الورقية والإلتكرونية)، هناك المجلس الوطني للصحافة، الذي أصبح له اختصاص تنظيم القطاع.”

وأضاف مجاهد أن وزارة الإتصال لم تكن لها وصاية على القطاع،” ولا يجب أن تكون لها وصاية، لأن القطاع يجب أن يبقى حرا سواء تعلق الأمر بالقطب العمومي أو الإعلام المستقل.”

وبالمقابل، يقول مجاهد، فإن “وزارة الإتصال كانت تستنزف أموالا عمومية كبيرة، وتُنفق بشكل مسرف دون أي نتيجة، لأن الصلاحيات التي كانت عندها تبقى بسيطة. “

وبعد حذف الوزارة، يضيف مجاهد، أن الصلاحيات التي كانت تتمتع بها وبالنظر إلى بساطتها “يمكن الآن تصريفها بطريقة أخرى، إما عن طريق إسنادها إلى وزارات أخرى، أو عن طريق مديريات مختصة.”

وشدد رئيس الفدرالية الدولية للصحافيين أن “الإتجاه، الذي ينهجه المغرب الآن بعد حذف وزارة الإتصال، يهدف إلى تمكين القطاعات من تنظيم وتسيير نفسها بنفسها، عن طريق هياكل جديدة تدفع المغرب بتجاه ركب الدول الديموقراطية.”

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *