قال خبير الاقتصاد والتسويق فيليب كوتلر إن القادة الوطنيين العظام نادرون، لذا قررتُ أن أطلب من تشات جي بي تي تحديد أفضل عشرة قادة دول في زمننا الحالي، وأعتقد أن القائمة جاءت مثيرة للاهتمام.

وأضاف مؤلف الكتاب الشهير «كوتلر يتحدث عن التسويق» أنه وجه سؤالاً محدداً لشات جي بي تي وهو «أود أن أقدم جائزة لقادة البلاد المتميزين في رؤيتهم وشخصيتهم وعدلهم، يرجى إدراج أسماء وبلدان عشرة من قادة العالم الذين يحظون بالإعجاب داخل بلادهم وفي بلدان أخرى نظراً لدورهم في تحسين بلادهم».

.

وأورد كوتلر رد تشات جي بي تي «بالتأكيد، فيما يلي عشرة من قادة العالم الذين يحظون بإعجاب واسع النطاق داخل بلدانهم وعلى المستوى الدولي لدورهم في تطوير دولهم».

قائمة تشات جي بي تي لأفضل قادة بالعالم

وجاءت رئيسة وزراء نيوزيلندا السابقة جاسيندا أرديرن في المرتبة الأولى كأفضل زعيمة في العالم من وجهة نظر روبوت الدردشة، وقال تشات جي بي تي «لقد نالت قيادة أرديرن الرحيمة، خاصة في أوقات الأزمات كحادثة إطلاق النار في مسجد كرايستشيرش وجائحة كورونا، الثناء على الصعيدين المحلي والدولي».

المرتبة الثانية كانت من نصيب المستشارة الألمانية السابق أنغيلا ميركل، وقال عنها روبوت الدردشة «حظيت قيادة ميركل العملية والتزامها بالوحدة الأوروبية بالإعجاب على مستوى العالم، وخاصة في تعاملها مع التحديات الاقتصادية وأزمة اللاجئين».

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حل ثالثاً، وأشار تشات جي بي تي إليه قائلاً «حظي ماكرون بالثناء على جهوده لإصلاح الاقتصاد الفرنسي ودفاعه عن التكامل الأوروبي ومبادراته لمعالجة تغير المناخ وتشجيع الابتكار».

تشات جي بي تي وضع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في المرتبة الرابعة بين أفضل قادة دول العالم، مشيراً إلى أن «سياسات ترودو التقدمية وتركيزه على التنوع والشمول والالتزام بحماية البيئة جعلت منه شخصية تلقى تقديراً في الداخل والخارج».

وجاءت رئيسة تايوان تساي إنغ وين في المرتبة الخامسة وقال تشات جي بي تي إن «دفاع تساي الثابت عن ديمقراطية تايوان وسيادتها ضد الضغوط التي تمارسها الصين قد نالا الإعجاب في جميع أنحاء العالم، إلى جانب ترويجها حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين».

ووضع تشات جي بي تي رئيسة وزراء الدنمارك ميتي فريدريكسن في المرتبة السادسة، مشيداً بتعاملها الناجح مع جائحة كورونا وتركيزها على سياسات الرعاية الاجتماعية وجهودها لمكافحة تغير المناخ.

في المرتبة السابعة يأتي رئيس رومانيا كلاوس يوهانيس، وقال عنه تشات جي بي تي «يحظى يوهانيس بالاحترام لموقفه المناهض للفساد وجهوده لتعزيز سيادة القانون والتزامه بالتكامل الأوروبي والقيم الديمقراطية».

رئيسة وزراء النرويج السابق إرنا سولبرغ جاءت في المرتبة الثامنة بين أفضل زعماء دول العالم في قائمة تشات جي بي تي، ورأى روبوت الدردشة أن «قيادة سولبرغ في إدارة الاقتصاد النرويجي وتعزيز التنمية المستدامة ومناصرة التعليم والمساواة بين الجنسين أكسبتها إعجاباً واسع النطاق».

المرتبة التاسعة جاءت من نصيب رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين، وقال تشات جي بي تي «تحظى مارين -واحدة من أصغر رؤساء الحكومات في العالم- بتقدير عالمي واسع نظراً لأجندتها التقدمية بما في ذلك التدابير الرامية إلى معالجة تغير المناخ وعدم المساواة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين».

وحلّ رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد في المرتبة العاشرة والأخيرة بقائمة تشات جي بي تي لأفضل قادة في العالم، وقال روبوت الدردشة إن «الإصلاحات الجريئة التي قام بها آبي أحمد، بما في ذلك الجهود الرامية إلى تعزيز السلام والمصالحة في المنطقة وتحرير الاقتصاد والانفتاح السياسي أكسبته شهرة محلية ودولية».