يوم تواصلي بالصويرة مع أسرة المقاومة وجيش التحرير….

0
 
انعقد زوال يوم الثلاثاء 15 يناير 2019 بمقر عمالة الصويرة بقاعة الاجتماعات ، لقاء تواصلي ، مع أسرة المقاومة وجيش التحرير بحضورالمندوب السامي الكثيري، الذي كان مرفوقا بعامل إقليم الصويرة عادل المالكي، مع أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، أكد من خلاله أن تدشين هذا الفضاء يتزامن مع احتفال الشعب المغربي بالذكرى ال 75 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، هذا الحدث التاريخي الذي شكل منعطفا حاسما ومفصليا ومعلمة نضالية في ملحمة الكفاح الوطني الذي قاده أب الأمة وبطل التحرير والاستقلال جلالة المغفور له الملك محمد الخامس بإلتحام وثيق مع الشعب المغربي وقادة الحركة الوطنية وطلائعها في سبيل الحرية والاستقلال والدفاع عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية.
 
وتميز هذا اللقاء، على الخصوص، بتسليم وسام الكفاءة الوطنية من درجة ضابط لذوي حقوق الشهيد مبارك بلمختار بلعربي، بالإضافة إلى تكريم صفوة من قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير. وكان اللقاء بحضور كما قلنا عامل الإقليم السيد عادل المالكي ، والمندوب السامي، للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، ورئيس جماعة الصويرة، ورئيس المجلس العلمي المحلي، وممثلين عن المجلس الإقليمي، ومستشاري الجهة، بالإضافة إلى ممثلي مختلف المصالح الخارجية، وفعاليات المجتمع المدني، وكذا أفراد أسر قدماء المقاومين.
 
اللقاء هذا، إستهل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، بعد ذلك ردد الجميع النشيد الوطني، بعد ذلك، تناول الكلمة، عامل الإقليم، تلتها كلمة للمندوب السامي، محمد الكثيري، بلغت مدتها، ساعة وعشرون دقيقة، والتي سرد من خلالها، بعض الأحداث التاريخية المثيرة للمقاومة، من ملاحم المقاومة والكفاح المغربي، في مواجهة المستعمر…ثم تكلم عن المكتسبات الجديدة التي تم تحقيقها للمقاومة ..، بعدها تناول الكلمة، رئيس جماعة الصويرة، ليتطرق بعده ياسين الصديق، رئيس قسم الدراسات التاريخية بالمندوبية السامية المركزية، في كلمته، لمسيرة كفاح المقاومين، الذين ينتمون إلى إقليم الصويرة، ثم بعد ذلك، تم تقديم تذكارات، لبعض رجال المقاومة، ممن لا يزالون على قيد الحياة، كالسادة أحمد الفردي، محمد أيت بنعمر، لحسن بارزي، ثم أحمد بوزردة، إضافة إلى أفراد أسر، من توفوا منهم، كل من المقاومين المرحومين، محمد الشيخ، عبد الغني شقرون، علال بكناش، محمد بجنون، محمد أردلان، محمد أخرضيض، الطيب أخرضيض، محمد أبوزية، محمد ديدوش، حسن ديدوش، إدريس عبيد، علما أنه تم تقديم، واجب العزاء، لبعض أسر المتوفين، “4000 درهم”
لتختتم فعاليات هذا اللقاء التواصلي، بتلاوة برقية الولاء، بلسان المندوب الجهوي، بدر الصيلي، بعدها تقدم رئيس المجلس العلمي المحلي، محمد منكيط، بالدعاء، ثم صورة تذكارية جماعية .. اختتم بها الحفل …
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.